كيف تنجح هيئة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

2015-startup-weekend-columbia-missouri-winning-team-staffedup-620x263

في البداية أود أن اهنيء نفسي وكل الشباب والشابات في المملكة العربية السعودية على إقرار مجلس الوزراء إنشاء هيئة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والتي كتب عنها ونادى بها عدد لا بأس به من الاقتصاديين وصنّاع الأعمال ومن يهمه أمر المملكة وتنويع اقتصادها.

وهذا الخبر دعاني للتفكير مرة أخرى، ماذا نريد من الهيئة الجديدة ؟ وما نطمح له كشباب وشابات في هذا الوطن من خلال هذه الهيئة؟ وما الذي سيجعلني أصفق لها وأدعمها أكثر؟
قررت بعد كل التفكير أن أقوم بالتدوين مرة أخرى، لعلها أن تكون فرصة وأن تصل تدوينتي لأصحاب الشأن والقرار والمهتمين بالهيئة والفرحين بإطلاقها وإقرارها.

سأبدا بتعريف بسيط ، ماهي المنشآت الصغيرة والمتوسطة ؟
منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) تعرف المشروعات الصغيرة بأنها المشروعات التي يديرها مالك واحد يتكفل بكامل المسؤولية ويتراوح عدد العاملين فيها بين 10-50 عامل، ويصف البنك الدولي المشروعات التي يعمل فيها بين 10 و 50 عاملا بالمشروعات الصغيرة، وعرفت الهيئة الأوروبية  المشروعات الصغيرة: التي توظف ليس أكثر من 10 عاملين بشكل دائم (Kelliher. & Rein 2009) أما التي يعمل بها بين 10-99 عامل بالمنشآت الصغيرة أما التي يعمل بها  100-499 عالم بالمنشآت المتوسطة أما التي توظف أكثر من 500 عامل فهي منشآت كبيرة. أكمل القراءة

شهر الوظائف .. جهزّ نفسك

كنت قد قررت أن أكتب تغريدة صغيرة في تويتر ، ولكن الفكرة توسعت لأحولها إلى تدوينة قصيرة مفيدة

في البداية . إن كنت خريجاً : فألف مبروك

وإن كنت عاطلاً : رزقك الله وظيفة تحبها وتبدع فيها وتطلق كامل قدراتك المدفونة .

تطرح الشركات والقطاع الخاص الوظائف بشكل دائم ، ولكن يخفى على العديد من الشباب والباحثين عن العمل أن الكثير من القطاعات والشركات تطلق العديد من الوظائف الجديدة بعد ميزانياتها السنوية وإطلاق خطط التوسع أو الاستحواذ أو عند حصولها على مشاريع معينة .

ولذلك ، حالياً : الوقت وقت التوظيف
فمنذ منتصف شهر (1) ميلادي من كل عام تبدأ العديد من شركات القطاع الخاص بطرح مجموعة كبيرة من الوظائف الجديدة للعام القادم لتعزيز موقعها أو توفير احتياجات مشاريعها الجديدة والتوسع . أكمل القراءة

قدر الشراكة ما يفوح .. ؟

في مفرداتنا المحلية الكثير والكثير من العبارات التي تجعل من المشاركة والشراكة في الأعمال التجارية أمراً سيئاً ومؤدياً للفشل .. وكثير من ثقافتنا يوصل لك رسالة بأن العمل يجب أن يقف على رأسه رجل واحد فلا تشارك أحداً في حلالك وعملك ومشروعك الجديد .. فهل هذا صحيح فعلاً ؟

خلال الفترة الماضية برز خبر عن وزارة العمل ، وتصريح من وزيرها بالتالي :

أكد وزير العمل السعودي، المهندس عادل فقيه، أن مشروع تنظيم أوقات العمل للمحلات التجارية وإغلاقها الساعة 9 مساء في مراحله النهائية لدى هيئة الخبراء في مجلس الوزراء تمهيدا لإقراره.

أكمل القراءة

هل خسرت مطاعم #برغرايزر بسبب #كأس_العالم و #ألمانيا ؟

احتدت المنافسة بين جميع المطاعم والمراكز الترفيهية لاستغلال فترة #كأس_العالم سواء بالعروض أو الفعاليات المصاحبة. شاشات ضخمة .. أعلام المنتخبات المشاركة .. حتى وصلت أحد المطاعم لايجاد رسامين لرسم الأعلام على الوجه والتفاعل من الجمهور داخل المطعم بشكل أكبر.

 

بين كل ما سبق .. كان لسلسة مطاعم #برغرايزر #السعودية عرض مختلف طوال فترة #كأس_العالم ، وهي ما سأتناوله هنا بأكثر من طريقة:

– هل خسرت #برقرايزر من خلال هذه الحملة؟
– هل كانت مباراة #البرازيل vs #ألمانيا كارثة بالنسبة لسلسلة المطاعم السعودية؟
– هل كانت خطة #برقرايزر صائبة أساساً؟
– من ربح من خلال #كأس_العالم؟

أكمل القراءة

هل نحن متشائمون بشأن مستقبلنا ؟

خلال الفترة الماضية وفي ظل العواصف السياسية وزخم القنوات الإخبارية وما تبثه يوماً وبشكل حي حول مشكلات العالم ( ثورياً / اقتصادياً / سياسياً/ .. إلخ) ، زادت حدة الانتقادات داخلياً .. واترفع سقف التعبير للاعلى نوعا ما في المملكة . وزادت معها حدة النقاشات بين الجميع حول الوضع الداخلي لدينا .. هل نحن افضل الناس أم اسوأ الناس !!

هنا لن اتكلم أبداً عن ما يدور من حولنا ، وسأدع للمتخصصين مساحة التعبير والحديث والصراخ أحيانا حتى 🙂
هنا سأدع لنفسي مجالاً للحديث عن المملكة ، عن أحوالنا كما أراها أنا .. وهنا أؤكد أنه رأيي الشخصي ، من عيني أنا فقط ، وبناء على ما أراه وماأسمعه وما يدور حولي في المجالس.  أكمل القراءة

كيف يمكن لشبكة اجتماعية ان تغير المجتمع للأفضل

دائماً ما تشدني المبادرات الصغيرة التي من شأنها التغيير في سلوك المجتمعات ، سواء كانت مبادرات ملموسة أو غير ذلك.

فمن خلال فيديو قصير او تغريدة او صورة ممكن إعادة مشاركتها بسرعة بين افراد المجتمع يمكن للعديد من الأفكار أن تصل وللعديد من التصرفات أن تتغير بالإضافة إلى تصحيح كثير من المفاهيم المغلوطة.

آبتلينا في وطننا العربي لفترة طويلة بأفكار منغلقه ومجتمع اغلق على نفسه أبواب المعرفة التي شرّع لنا الرحمن الابحار فيها بقوله لرسولنا صلوات الله وسلامه عليه ” إقرأ ” ، وكانت نافذة الانترنت والفضاء الاجتماعي بداية لكسر حواجز عديدة وللابحار في العديد من الأمور المعرفية. ولست هنا متطرقاً عن السلب أبدا .. بل سأتحدث عن الإيجاب فقط.

أكمل القراءة

المصادر المفتوحة في خدمة المبادرين – مفاهيم للانطلاق

بسم الله الرحمن الرحيم ،،

كنت قد كتبت تغريدة في الأيام الماضية حول البدء في التدوين حول المصادر المفتوحة وما تقدمه لخدمة المبادرين ورواد الأعمال الجدد ، وكنت قد عقدت العزم على كتابة ملخص أسبوعي حول تطبيق مفتوح المصدر أو قليل التكلفة لخدم أصحاب المشاريع الناشئه، وما هذه النيه إلا بعد أن وجدت في المصادر المفتوحه خلال الخمس السنوات الماضية خير معين لي بعد الله في عملي وتسهيل مهامي بشكل أكبر وتقليل تكاليفي بشكل لا يوصف.

 

فلنبدأ بتعريف المصادر المفتوحه أكمل القراءة

جمع لتغريدات #كيف_تصبح_رجل_أعمال_ناجح

أسعدني جدا ما قام به الأستاذ / خالد العمار بتعليق الجرس وأعطاء دورة بسيطة عن الدخول في عالم التجارة لرواد الأعمال، خلال ساعة كاملة من التغريدات المتتالية عبر هاشتاق #كييف_تصبح_رجل_أعمال_ناجح على المنصة الاجتماعية تويتر.

 

أسعدني ما قام به الأستاذ خالد، فقمت بجمع التغريدات على رابط للتحميل. يمكن مشاركته للجميع والاستفادة منه. مع الشكر الجزيل والدائم على كل الجهود والتغريدات التي كتبت في الهاشتاق.

أكمل القراءة

المطارات السعودية والتقنية

pic05

كتبت هذه التدوينة كمقال صحفي منذ فترة سنة للنشر في أحد الصحف ولم ينشر. عدت هذه الأيام لأتصفح مواضيع سابقة وتدوينات كنت قد كتبتها ووجدت أن طرحها هنا مناسب مع تعديلها حسب بعض المعطيات الجديدة.

اسأل نفسي في كل زيارة لأي من مطارات المملكة سواء الدولية أو الإقليمية : ما دور  الخطوط الجوية العربية السعودية و هيئة الطيران المدني  في تطويع التقنية وتوظيفها لصالح تطوير مطاراتنا. أي زيارة سريعة سواء لسفر أو لاستقبال قريب أو زميل يتردد في عقلي كما العديد : ماهو دور التقنية في التطوير وصنع بيئة مميزة للمسافرين أو زوار المملكة العربية السعودية عبر مطاراتنا؟

أكمل القراءة

أول تدوينة 19 مارس 2013

بسم الله الرحمن الرحيم.

أنشئت المدونة والموقع لتجاربي الشخصية على أنظمة إدارة المحتوى مسبقاً بدون نية للدخول في عالم التدوين لاكتفائي خلال الفترة الماضية بالتدوين المصغر Twitter واستخدامي للشبكات الاجتماعية الاخرى  بشكل أبعدني عن التدوين.

خلال الايام السابقة وبعد قرار Google  بايقاف أحد انجح تطبيقاتها على الانترنت Google Reader وما سببه لي قراراهم بالاحباط نوعا ما لشغفي بمتابعة العديد من المدونات العربية والاجنبية ذات الاهتمام التقني خصوصا. ولمّا كان Google Reader احد اسباب اغلاق مدونتي  كليا عام 2009 .فهناك الكثير من المواضيع التي ارغب بطرحها لنفسي أولا ولغيري، والتي قد تكون سبباً في اصلاح حال أو حل مشكلة او مشاركة بسيطة في تطور لمجتمعي وشبابه او جهاته سواء عامة او خاصة.

فها أنا أعود للتدوين لعل ان يكون قراري صائباً. سأكتب بعض الأفكار التي تستحق المشاركة. سأشارك أحيانا ببعض البرمجيات التي تستحق الكتابة عنها. سأدون عن بعض الملهمين في حياتي ممن يستحقون أن يشاد بهم.

فمرحباً بك في مدونتي ولعلك تجد ما يفيد

 

عبدالله الدباس – الرياض